الجمعة، 23 يونيو 2017

الخباز والاستغفار

كان الإمام أحمد بن حنبل يريد أن يقضي ليلته في المسجد ، ولكن مُنع من المبيت في المسجد بواسطة حارس المسجد .
 حاول الإمام أن يقنع الحارس بالمكوث ولكن دون جدوى ، فقال له الإمام سأنام موضع قدمي ، وبالفعل نام الإمام أحمد بن حنبل مكان موضع قدميه أي عند عتبة المسجد، فقام حارس المسجد بجرّه لإبعاده من مكان المسجد ، وكان الإمام أحمد بن حنبل شيخ وقور تبدو عليه ملامح الكبر ، فرآه خباز كان يملك محلاً بسيطاً يبيع فيه الخبز رأى الخباز الحارس وهو يجر الإمام أحمد بن حنبل بتلك الهيئة فنادى الخبازالإمام أحمد و عرض عليه المبيت .
 وذهب الإمام أحمد بن حنبل مع الخباز ،فأكرمه ونعّمه ، و ذهب الخباز لتحضير عجينه لعمل الخبز ، المهم الإمام أحمد بن حنبل سمع الخباز يستغفر ويستغفر ويذكر الله دون أن يفتر عن ذلك وبشكل متواصل ، ومضى وقت طويل وهو على هذه الحالة فتعجب الإمام أحمد بن حنبل ، فلما أصبح سأل الإمام أحمد الخباز عن كثرة إستغفاره ،
فأجابه الخباز : أنه إعتاد في كل عمل يقوم به يذكر الله ويستغفره وأنه طوال ما يحضر عجينه الخبز فهو يستغفر ، فسأله الإمام أحمد : وهل وجدت لإستغفارك ثمره ، والإمام أحمد سأل الخباز هذا السؤال وهو يعلم ثمرات الإستغفار ، يعلم فضل الإستغفار ويعلم فوائده فبالتأكيد امر كهذا لا يخفى على إمام كهذا الإمام الذي وهبه الله من العلم والتقوى والورع الذي نتمنى ان نجد شيئاً يسيرا منه في قلوبنا التي شغلتها ظروف الحياة وأخذتها في تياراتها.

فقال الخباز : نعم ، والله ما دعوت دعوة إلا أُجيبت ، إلا دعوة واحدة
فقال الإمام أحمد : وما هي
فقال الخباز : رؤية الإمام أحمد بن حنبل
 فقال الإمام أحمد : أنا أحمد بن حنبل ، والله إني جُررت إليك جراً حتى يحقق لك الله تلك الأمنية.

الاثنين، 19 يونيو 2017

قضاء الحاجة

{إذا كانت لك إلى الله تعالى حاجة فابدأ بالصلاة على النبى صلوات الله عليه وسلم ، ثم 

اسئل الله تعالى حاجتك فإن الله سبحانه أكرم من أن يسأل حاجتين فيقضى إحداهما 

ويمنع الأخرى }.

على بن ابى طالب 

السبت، 10 يونيو 2017

ماتتجوزش_ماتتجوزيش.


#ماتتجوزش_ماتتجوزيش..
 (من قلب حجرة العلاج النفسي)..
ماتتجوزش لمجرد إنك خلصت تعليم وجيش واشتغلت، وآن أوان الجواز بقى.. لأنك كده بتعتبر الجواز مجرد قطعة دومينوز بتكمل بيها اللعبة.. وهاتيجى فى يوم وتزهق.. وتمل.. وتحب تغير الدور..
ماتتجوزش لمجرد إن سنك كبر، ومعظم زمايلك وأصدقاءك اتجوزوا.. الحكاية مش كمالة عدد.. الجواز علاقة إنسانية مالهاش أى دعوة بالسن..
ماتتجوزش لمجرد إنك عاوز تطفى وهج غريزتك.. أو تلاقى مخرج لشهوتك.. انت كده بتشترى فقط وعاء بشرى أنثوى ترمى فيه بعض سوائل جسمك..
ماتتجوزش علشان أبوك وأمك قالولك اتجوز.. أو المجتمع قالك اتجوز.. انت كده بتتجوز لحساب أبوك وأمك.. ولحساب المجتمع.. مش لحساب نفسك.. والفرق هنا كبير أوى..
وبالمناسبة.. مافيش حاجة اسمها تتجوز علشان تكمل نص دينك.. كمالة دينك (كله) هاتيجى بعد الجواز كنتيجة لحسن الاختيار وحسن المعاملة وطيب العشرة.. لكنها أبداً مش مبرر للتسرع والاندفاع.. وياللا بينا نتجوز..
ماتتجوزش وانت عندك تحفظات أو ملاحظات على اللى هاتتجوزها، وتقول: أنا هاغيرها بعد الجواز.. وتبدأ بعد كده تتأمر عليها وتضغط على أعصابها وتكفر سيئاتها.. يا تقبلها زى ما هى بكل تفاصيلها.. يابلاش تفصل الناس على مقاسك..
ماتتجوزش واحدة صغيرة وتقول إنك هاتربيها على إيديك (من كتر لفك ودورانك طبعاً).. الجواز مش تبنى.. ولا تربية.. ولا وضع نهاية آمنة للصياعة واللف والدوران..
ماتتجوزش وانت ناوى تقَعَّد مراتك من الشغل.. وتحبسها فى البيت.. وتقطع عنها الهوا والمية.. وتخبيها وتداريها عن الحياة.. ده مايفرقش أى شئ عن وأد البنات فى الجاهلية.. ظلم وجور ودفن مابعده دفن..
ماتتجوزش وانت شايف ان الست أقل منك.. وأنقص منك.. وأقل حكمة وحسن تصرف منك.. وانها المفروض تركعلك وتؤديلك فروض الولاء صبح وليل.. وانك لازم تكون بالنسبة لها نصف إله.. ده مش بيجيب غير التسلط والافترا وسوء المعاملة.. كتير جداً من الستات أحكم وأحسن تصرفاً من رجالتهم..
ماتتجوزش لمجرد إنك عاوز تجيب عيال قبل ما تكبر.. انت كده بتؤجر (رحم).. مش بتعاشر بنى آدمة..
ماتتجوزش وفى مخيلتك صورة شهريار اللى قاعد على الكنبة بيتفرج على التليفزيون.. ومراته مسحولة فى المطبخ والمواعين والغسيل والتنضيف والعيال طول النهار.. وعاوزها آخر الليل تتحول إلى غانية محترفة توفر له كل وسائل المتعة.. بعدها يلف وشه الناحية التانية وينام..
ماتتجوزش لمجرد إن فلانة عجبك جسمها.. وفلانة عجبك شكلها.. وفلانة تقاسيمها حلوة.. وخسارة تضييع منك.. ماتبقاش عامل زى الصياد النرجسي الأنانى اللى بيقتنص الفريسة اللى تعجبه.. وبعد ما يمتلكها.. يموتها..
انتى كمان..
ماتتجوزيش لمجرد إنك عاوزة تلبسى فستان الفرح.. بغض النظر عن الشخص اللى هايكون واقف جنبك.. انتى كده بتتجوزى هيكل بشرى.. ممكن تتفاجئى باللى جواه بعد كده..
ماتتجوزيش لمجرد إن معظم أصحابك اتجوزوا.. وشكلك قدامهم إيه.. ونظراتهم ليكى عاملة ازاى.. بعد عشر سنين.. نصهم غالباً هايكون اتطلق (حاليا النسبة حوالى 40%)..
ماتتجوزيش لمجرد إن سنك كبر.. وأهلك بدأوا يقلقوا.. وقطر الجواز اللى بيفوت.. و المجتمع اللى بيدبح.. محدش فى كل دول هاينفعك وانتى دمعتك على خدك كل ليلة نتيجة سوء الاختيار..
ماتتجوزيش وانتى متصورة إن جوزك هو المُخَلِّص والمُنقذ ومُحقق الأحلام.. أحلامك انتى اللى بتصنعيها.. وانتى اللى بتجرى وراها.. وانتى اللى بتحققيها.. هو فقط رفيق فى الرحلة..
ماتتجوزيش وانتى ناوية تتنازلى عن أى حاجة.. أو تضحى بأى حاجة.. أو تدفعى أي تمن.. ماتصدقيش اللى يقولك الحياة الزوجية تنازل وتضحية (بترسى على الزوجة فى الآخر).. الحياة الزوجية مشاركة ومسئولية.. والفرق بين التنازل والمشاركة كبير.. وبين التضحية والمسئولية أكبر..
ماتتجوزيش حد ناوى يفصلك على مقاسه.. هايطبقك ويطفيكى ويدفنك بالحياة.. اللى قابلك زى مانتى أهلاً وسهلاً.. اللى عاوز مواصفات تانية.. يدور عليها فى حد غيرك..
وفى نفس الوقت.. ماتتجوزيش واحد فيه حاجات مش عاجباكى وتقولى: هاغيره بعد الجواز.. احنا مش بنتجوز علشان نغير بعض.. مش بنتجوز علشان نعالج بعض.. مش بنتجوز علشان نربى بعض..
ماتتجوزيش واحد تدورى فيه على (أب).. ده أكبر ظلم بتظلميه لنفسك ولجوزك.. انتى كده هاتحمليه فوق طاقته.. وهاتطلبى منه حاجات مش بتاعته.. وهتلبسيه دور مش دوره.. ولما مايقدرش يلعب الدور ده.. هاتطلعى عينه وعين اللى خلفوه..
وطبعاً ماتتجوزيش حد بيدور على (أم) تتبناه.. مش (زوجة) تعيش معاه.. اللى عاوز خدامة يدور على خدامة.. اللى عاوز مربية يدور على مربية.. اللى عاوز شريكة حياة أهلاً وسهلاً..
وبالمناسبة.. أقل من (شريكة حياة) ماينفعش.. شريكة فى القرارات.. شريكة فى المسئوليات.. شريكة (مش قائمة بمفردك) بأعمال البيت.. شريكة (مش قائمة بمفردك) بتربية الأطفال.. شراكة تامة.. ندية مطلقة (دى أكتر كلمة بيعترض عليها بعض الذكور.. بيحسوا إن فيها تهديد لوجودهم كأنصاف آلهة لا تقبل الندية).. تكافؤ ومساواة لأقصى درجة..
لكل المتجوزين واللى عاوزين يتجوزوا..
الجواز علاقة انسانية بين اتنين قرروا يحيوا (مش بس يعيشوا) مع بعض.. يكبروا مع بعض.. يفرحوا مع بعض.. يتألموا مع بعض..
الجواز قرار محتاج وعى.. ومحتاج مسئولية.. مش شروة وبيعة.. ونكتشف بعض بعد ما يتقفل علينا الباب..
الجواز روضة من رياض الجنة.. أو حفرة من حفر جهنم..
اتجوزوا وقت ما تحسوا إن ده الوقت المناسب.. بغض النظر عن السن والعمر والرقم..
اتجوزوا وقت ما تلاقوا الشخص المناسب.. المناااااسب.. المنااااااااسب..
اتجوزوا وانتوا ناويين تحترموا بعض.. وتساعدوا بعض.. وتسمحوا لبعض بالحياة.. مش بالموت..
اتجوزوا وانتوا قابلين احتمالات الطلاق.. علشان تتحرروا من العبودية لبعض.. والذل لبعض.. وتحمل الإساءة والمهانة خوفاً من الانفصال والوحدة.. صدقوا إن ربنا موجود..
غير كده..
 ماتتجوزوش..

الأحد، 4 يونيو 2017

ذكرى الانتصار


غداً 10 رمضان 1438هجرياً ذكرى انتصار اكتوبر ومن أجمل ماكتب القدر أن يكون غداً أيضا هو 5 يونيه 2017 ذكرى النكسة .



دوام الحال من المحال وماكتب هزيمة سيجىء اليوم الذى تحتفل به انتصاراً 
الله قادر على كل شىء هو عليه هين 
 كل سنة وانتم فرحانين ومنتصرين وعلى الله متوكلين .


بانورما حرب اكتوبر على الرابط
https://youtu.be/CC6ih65Ay54

هناء وجدى.


حكايات من الصين



يحكى أن:
 كان فى قديم الزمان امبراطور عين له نائبا وقرر الامبراطور أن يتقاسموا الحكم فيما بينهم النائب يأخد جانب الشده ويعاقب المخطئين أما الامبراطور يأخد الجانب الطيب ويعطى الثواب لكل من يقوم بعمل جيد 
 وبعد فتره من الوقت لاحظ الامبراطور أن جميع الناس يخشون من النائب خوفا من العقاب وبالتالى يطيعون أوامره ... أما الامبراطور فأكثر أوامره لا تلبى والناس لا يهتمون بالثواب .
أجتمع الامبراطور بنائبه وقرر عمل تبادل فيكون الامبراطور ممثل للعقاب والنائب يمثل الثواب .
 وبعد فتره من الوقت هاج الناس على الامبراطور كيف تحول من امبراطور طيب الى شرير وقرروا الاطاحه به ولم يجدوا أمامهم سوى نائبهم والذى كان تحول فى نظرهم من شرير الى طيب .

اسعد نفسك

ياترى فيه حد هيموت بدالك ...طب فيه حد هيتحاسب فى الآخرة بدالك!!!
فيه حد هيعيش حياتك بدالك ويتحمل الصعاب والمر بدالك !! 
طبعا لا ... 
طب ليه بتهتم بكلام الناس وليه بتهتم برايهم فيك ؟
عيش حياتك كما ينبغى أن تكون .


 اوعى تستنى المنقذ اللى هيجى يحقق لك احلامك ويسعدك ...عمره ماهيجى ..عارف ليه علشان لو جه هيديك الحب والسعادة بشروطه هو وحسب نظريته فى الحب والسعادة واللى ممكن تكون مختلفه تماما عن الحب والسعادة اللى انت محتاجهم .
 حقق سعادتك بنفسك .. حب نفسك .. كن صديقا لها .


هناء وجدى.