الثلاثاء، 11 أبريل، 2017

الحبيب الشبح


الحبيب الشبح..
طبعا فيه أنواع وأشكال كتير من الندالة فى بعض علاقات الحب.. هاكلمكم النهاردة عن نوع منها شوفته كتير مؤخرا.. ممكن نسميه (الحبيب الشبح).. وهافترض إنه رجل.. رغم إنه ممكن يكون بنت فى بعض الأحيان..
واحد لطيف وظريف.. بيتعامل معاكى بشكل مختلف عن باقى البنات.. يبصلك كتير لو كنتى فى وسط أصحابك أو حتى لوحدك.. يسلم على كل زمايلكم فى المكان بطريقة، لكنه يسلم عليكى انتى بطريقة تانية.. يحاول يتكلم معاكى بزيادة شوية.. فيه من ناحيته اهتمام واضح لكن من غير ما يصرح بأى مشاعر..
مش بس كده..
ده يتابعك على الفيسبوك.. ويبعتلك فريند ريكويست.. ويعلق على كلامك وبوستاتك بمنتهى اللطف.. ويبدأ يكتب كلام موجه ليكى من بعيد لبعيد.. أو يحط أغانى تحسي إنها ليكى.. ولايكات وشير للصبح..
برضه مش بس كده..
ده يبدأ يقرب.. ويقرب.. ويسألك عن حياتك الشخصية باهتمام.. وبعدين يكلمك عن حياته وظروفه.. ويشاركك مشاكله ومواقفه.. واتصالات.. ورسايل.. لغاية ما تصدقى بما لا يدع أى مجال للشك إن الراجل ده بيحبك.. وعاوز يرتبط بيكى النهاردة قبل بكرة..
بس ياستى.. خلاص..
خلاص إيه؟
 خلاص.. خلصت الحكاية..
صاحبنا ده أول ما يلاحظ إنك أخدتى الموضوع جد.. وبدأتى تطلبى منه بشكل واضح إنه يقول.. ويعبر عن مشاعره ويسميها.. ويكلف خاطره وياخد خطوة لقدام.. تلاقيه رجع خطوتين لورا.. وقالك: لا.. الظاهر إنك فهمتينى غلط.. أنا بعاملك عادى جدا.. احنا قريبين اه بس مش بالشكل اللى وصلك.. أنا بحب أتكلم معاكى كأصحاب أو اخوات..
طيب والكلام والأغانى والتعليقات واللايكات.. عادى..
 والنظرات والهمسات والمكالمات.. ايه المشكلة..
طبعا لو كانت الحدود بيكم دابت شوية ووصلت للخروج والفسح ويمكن أكتر.. يبقى هايقولك آه أنا بحبك فعلا، وبحب أكون معاكى، وباتبسط فى وجودك، بس مش هاينفع أكتر من كده.. مش هاينفع نتجوز.. الجواز هايبوظ اللى بينا.. خلينا كده أحسن..
فيه نوع أخطر وأخطر.. اللى هو يحب ويتقدم ويخطب.. وقبل الفرح بشوية (ساعات أيام).. يخلع.. يختفى.. بخ..
باختصار شديد.. الراجل اللى زى ده مكتوب عليه (بالحبر السرى) يافطة كبيرة جدا: (أنا مش بتاع مسئولية)..
واحد بيوصل رسايل نفسية وعاطفية بالحب والاهتمام.. لكن من تحت لتحت.. علشان مايبقاش مسئول عنها عند اللزوم..
بيتعمد إنه يمشى على الحبل فى علاقته بيكى علشان يتجنب الوحدة من ناحية.. والارتباط من ناحية تانية.. ومايبقاش مسئول عن مصير العلاقة دى..
تصرفاته بتقول كلام.. ولسانه بيتبرأ منه بكل جبن.. علشان حتى مايبقاش مسئول عن كلامه..
البنى آدم اللى زى ده عامل زى الطفل الصغير.. عاوز يرضع ويشبع ويتبسط وبس.. من غير ما يدفع أى تمن..
عاوز شوية تدليك عاطفى بالليل.. وماساج نفسي بالنهار.. وكل واحد يروح لحاله بعد كده..
يحرك فيكى أحلى مشاعر.. ويعيشك فى أروع أحلام.. لكن دوره ينتهى لغاية هنا.. لأنه مش قد اللى بعد كده..
الراجل ده عمره ما هايتحمل مسئولية علاقة حقيقية.. وده واضح من الأول.. بس انتى ماكنتيش واخدة بالك.. ولما أخدتى بالك.. عملتى نفسك مش واخدة بالك.. انتى برضه شاركتى فى اللعبة..
الراجل اللى زى ده ماينفعش تأتمنيه على نفسك.. وماينفعش ترتبطى بيه.. وماينفعش تتجوزيه.. لأنه شخص غير مسئول..
المسئولية مش فى الصوت العالى ومصروف البيت..
الرسالة اللى بوصلها لحد من خلال تصرفاتى.. مسئولية..
المشاعر اللى بحركها جوه حد.. مسئولية..
الكلمة والنظرة والتعليق واللايك.. مسئولية..
 لأن ليهم معنى.. ووراهم هدف..
طبعا فيه أسامى حلوة وأوصاف شيك للراجل ده.. زى (عنده فير اوف كومتمنت Fear of committment) أو (عنده كوميتمنت ايشوز Committment issues).. بس أنا أفضل اسميه (الحبيب الشبح)..
هاتى بقى كشاف نور قوى..
وافتحيه على الآخر..
ووجهيه لعنيه مباشرة..
وقوليله..
لا..
كفاية ضباب لغاية كده..
ياإما نطلع للنور مع بعض..
 ياإما تخليك فى الضلمة لوحدك..