الأربعاء، 11 يناير، 2017

الإمام أبى حنيفه النعمان


بينما كان الرجل يسير بجانب
البستان وجد تفاحة ملقاة على
الارض....فتناول التفاحة....واكلها
ثم حدثته نفسه بأنه اتى على شيء
ليس من حقه.....فأخذ يلوم
نفسه....وقرر ان يرى صاحب هذا
البستان
فأما ان يسامحه في هذه التفاحة او
ان يدفع له ثمنها....
وذهب الرجل لصاحب البسان وحدثه
بالامر....فأندهش صاحب
البستان.....لامانة الرجل..
وقال له : ما اسمك؟؟
قال له: ثابت
قال له : لن اسامحك في هذه التفاحة
الا بشرط...ان تتزوج ابنتي...
واعلم انها خرساء عمياء صما ء
مشلولة...
اما ان تتزوجها واما لن اسامحك في
هذه التفاحة
فوجد ثابت نفسه مضظرا ...يوازي بين
عذاب الدنيا وعذاب الاخرة....فوجد
نفسه يوافق على هذه الصفقة
وحين حانت اللحظة التقى ثابت بتلك
العروس...واذ بها اية في الجمال
والعلم والتقى...
فأستغرب كثيرا ...لماذا وصفها
ابوها بأنها صماء مشلوله خرساء
عمياء
فلما سألها قالت : انا عمياء عن
رؤية الحرام خرساء صماء عن قول
وسماع ما يغضب الله..و مشلولة عن
السير في طريق الحرام....
وتزوج هذا ثابت بتلك
المرأة.....وكان ثمرة هذا الزواج:
الامام ابى حنيفة النعمان ابن
 ثابت