الثلاثاء، 10 يناير، 2017

يحكى أن



أراد شاب أن يتزوج ووضع فى أحلامه إمرأة بيضاء تسر الناظرين وعندما تزوج وكشف عن وجه زوجته وجدها سوداء وليست جميلة فهجرها فى ليلة الزفاف لإنه لم يراها من قبل
 وأستمر الهجران بعد ذلك فلما أستشعرت زوجته ذهبت إليه وقالت له يا مالك لعل الخير يكمن فى الشر وأتم زواجه ولكن إستمر فى قلبه ذلك الشعور بعدم رضاه عن شكلها فهجرها مرة ثانيه
ولكن هذه المرة هجرها عشرين عاماً ولم يدرى
إن إمرأته حملت منه
 وبعد عشرين عاماً رجع إلى المدينه حيث يوجد بيته وأراد ان يصلى فدخل المسجد فسمع إمام يلقى درس فجلس وأستمع له وإنبهر بكلامه
فسأل عن إسمه فقالوا هو الإمام أنس
فقال إبن من هو ؟
فقالوا إبن رجل هجر المدينة من عشرين عاماً إسمه مالك
 فذهب إليه وقال له سوف أذهب معك إلى منزلك ولكنى سأقف أمام الباب وقل لإمك رجل أمام البيت يقول لكى لعل الخير يكمن فى الشر
فلما ذهب وقال لإمه قالت أسرع وأفتح له الباب
إنه والدك أتى بعد غياب ولم تقل له إنه هجرنا وذهب فهى لم تذكر أباه طول غيابه بسوء أو مكروه
 فلم يكن هذا الرجل يتوقع أن يكون هذا الشاب الذى يلقى دروساً وخطب ومواعظ للناس يكون إبنه الإمام أنس بن مالك
 ففي أحيان كثيرة نهرب من الأمور والأشخاص الذين لا يأتون على ماتشتهي أنفسنا وتغيب عنا مقولة لعل الله أراد بذلك خير
ولا يؤخر الله أمراً إلا لخير
ولايحرمك أمراً إلا لخير
ولا يبكيك اليوم إلا لخير
ولا ينزل عليك بلاء إلا لخير
لذا لاتحزن فكل الأمور خير
فالحمدلله الذي بيده الخير
وهو على كل شيء قدير
 منقول