الاثنين، 22 فبراير، 2016

قد يكون الحل امامك ولا تراه


يحكى أن:-
أحد سجناء لويس الرابع عشر محكوم عليه بالاعدام ومسجون في جناح قلعه مطله على جبل
هذا السجين لم يبق على موعد اعدامه سوى ليله واحده.. ويروى عن لويس الرابع عشر ابتكاره لحيل وتصرفات غريبه ..
وفي تلك الليله فوجىء السجين وهو في اشد حالات اليأس بباب الزنزانه يفتح ولويس يدخل عليه مع حرسه ليقول له
اعرف ان موعد اعدامك غدا
لكنى ساعطيك فرصه ان نجحت في استغلالها فبامكانك ان تنجوا ….هناك مخرج موجود في جناحك بدون حراسه ان تمكنت من العثور عليه يمكنك عن طريقه الخروج وان لم تتمكن فان الحراس سيأتون غدا مع شروق الشمس لاخذك لحكم الاعدام …..
ارجو ان تكون محظوظا بمافيه الكفايه لتعرف هذا المخرج.. وبعد أن تأكد السجين من جديه الامبراطور وانه لايقول ذلك للسخريه منه غادر الحراس الزانزانه مع الامبراطور بعد ان فكوا سلاسله وتركو السجين لكى لايضيع عليه الوقت
جلس السجين مذهولا فهو يعرف ان الامبراطور صادق ويعرف عن لجوءه لمثل مثل هذه الابتكارات في قضايا وحالات مماثله
ولما لما يكن لديه خيار قرر انه لن يخسر من المحاوله
وبدأت المحاولات وبدا يفتش في الجناح الذى سجن فيه والذى يحتوى على عده غرف وزوايا
ولاح له الامل عندما اكتشف غطاء فتحه مغطاه بسجاده باليه على الارض
وما ان فتحها حتى وجدها تؤدى الى سلم ينزل الى سرداب سفلي ويليه درج اخر يصعد مره اخرى وبعده درج اخر يؤدى الى درج اخر وظل يصعد ثم يصعد الى ان بدأ يحس بتسلل نسيم الهواء الخارجى مما بث في نفسه الامل ولكن الدرج لم ينتهى ..
واستمر يصعد.. ويصعدويصعد.. الى ان وجد نفسه في النهايه وصل الى برج القلعه الشاهق والارض لايكاد يراها وبقي حائرا لفتره طويله
فلم يجد ان هناك اى فرصه ليستفيد منها للهرب وعاد ادراجه حزينا منهكا والقى نفسه في اول بقعه يصل اليها في جناحه حائرا لكنه واثق ان الامبراطور لايخدعه
وبينما هو ملقى على الارض مهموم ومنهك ويضرب بقدمه الحائط غاضبا واذا به يحس بالحجر الذى يضع عليه قدمه يتزحزح
فقفز وبدأ يختبر الحجر فوجد بالامكان تحريكه وما ان ازاحه واذا به يجد سردابا ضيقا لايكاد يتسع للزحف فبدأ يزحف وكلما زحف كلما استمر يزحف بدأ يسمع صوت خرير مياه
واحس بالامل لعلمه ان القلعه تطل على نهر بل ووجد نافذه مغقله بالحديد امكنه ان يرى النهر من خلالها …..
استمرت محاولاته بالزحف الى ان وجد في النهايه هذا السرداب ينتهى بنهايه ميته مغلقه وعاد يختبر كل حجر وبقعه فيه ربما كان فيه مفتاح حجر اخر لكن كل محاولاته ضاعت بلاسدى والليل يمضى
واستمر يحاول…… ويفتش….. وفي كل مره يكتشف املا جديدا… فمره ينتهى الى نافذه حديديه ومره الى الى سرداب طويل ذو تعرجات لانهايه لها ليجد السرداب اعاده لنفس الزانزانه
وهكذا ظل طوال الليل يلهث في محاولات وبوادر امل تلوح له مره من هنا ومره من هناك وكلها توحى له بالامل في اول الامر لكنها في النهايه تبوء بالفشل وتزيد من تحطمه
واخيرا انقضت ليله السجين كلها
ولاح له من خلال النافذه الشمس تطلع وهو ملقى على ارضيه السجن في غايه الانهاك محطم الامل من محاولاته اليائسه وايقن ان مهلته انتهت وانه فشل في استغلال الفرصه
ووجد وجه الامبرطور يطل عليه من الباب ويقول له…… اراك لازلت هنا ….
قال السجين كنت اتوقع انك صادق معى ايها الامبراطور….. قال له الامبراطور … لقد كنت صادقا… سأله السجين…. لم اترك بقعه في الجناح لم احاول فيها فاين المخرج الذى قلت لي

قال له الإمبراطور
لقد كان باب الزنزانه مفتوحا وغير مغلق !!!
قد يضع الإنسان لنفسه صعوبات وعواقب ولا يلتفت إلى ماهو بسيط في حياته

الاثنين، 15 فبراير، 2016

الرجل المعجزه


"موريس جودمان "
الرجل المعجزه وقصه شفاءه !.

تبدأ قصتى فى العاشر من مارس عام 1981 و قد غير هذا اليوم حياتى كاملة . 
كان يوما ً لا يمكن لى أن أنساه . تعرضت لحادث تحطم طائرة ووجدتنى فى المستشفى مشلولا ً تماما ً .
كان عمودى الفقارى مهشما ً , و تحطمت الفقرتين الأولى و الثانية , و حركة البلع عندى قد دمرت , لم أستطيع أن آكل أو أشرب , تلف حجابى الحاجز , لم أستطع التنفس .
كل ما كان يمكننى القيام به هو أن اطرف بعينى , و قال الأطباء بالطبع إننى سأكون حيا ً فى حالة من الجمود كالنباتات بقية حياتى . كل ما سيمكننى فعله هو أن أطرف بعينى .
تلك هى الصورة التى رأوها لى , لكن لم يكن يهمنى ما كانوا يرونه . الشئ الأساسى كان هو ما أراه و أظنه أنا . تخيلت نفسى أعود شخصا ً طبيعيا ً من جديد , أسير خارجا من المستشفى .

كان الشئ الوحيد الذى كان على العمل عليه فى المستشفى هو عقلى , و ما إن تمتلك زمام عقلك , حتى تستطيع أن تضع كل الأشياء فى نصابها الصحيح .

كنت متصلا ً بجهاز التنفس الصناعى و قالوا إننى لن أتنفس بصورة طبيعية مرة أخرى أبدا ً ؛ نظرا ً لتلف حجابى الحاجز . و لكن صوتا ً خافتا ً ظل يقول لى " تنفس بعمق , تنفس بعمق " و أخيرا لم أعد بحاجة إلى جهاز التنفس . لم يكن لديهم أى تفسير لذلك . لم أرغب فى أن أسمح لأى شئ بالدخول إلى عقلى ؛ مما قد يلهينى عن هدفى أو يأخذنى بعيدا ً عن حلمى .

لقد وضعت هدفا ً أن أسير خارجا ً من المستشفى بحلول العام الجديد , و هكذا كان . سرت خارجا ً من المستشفى على قدمى دون مساعدة . قالوا إن هذا غير ممكن الحدوث . ذلك اليوم لا يمكن لى أن أنساه .

بالنسبه للاشخاص الذين يجلسون فى هذه اللحظه ويتألمون ... اذا أردت أن أوجز حياتى وأن أوجز للناس مايمكنهم القيام به فى حياتهم .
سوف الخصها كلها فى العباره التاليه {الأنسان ماهو الا نتاج تفكيره .}

الأحد، 14 فبراير، 2016

لعله خير


يحكى أن :
ملكا كان له وزير حصيف له فلسفة في الحياة
{ أن كل شيء يقدره الله خير }
فخرج معه ذات يوم في رحلة صيد برى
وعندما حان وقت الغذاء تناول الملك تفاحة
وأخذ يقطعها بالسكين فانفلت منه السكين على إصبعه فجرحه
فقال الوزير : لعله خير !!
فرد الملك غاضبا : وأي خير في ذلك أيها الأحمق ؟
ثم أمر به فأدخل السجن .
في اليوم التالي خرج الملك للصيد وحده دون الوزير
وظل يتبع أرنبا بريا حتى وقع في وسط قوم يعبدون الأصنام
وكان هذا اليوم هو يوم تقديم القرابين فلما رأوا الملك قالوا: هذا سمين يصلح قربانا فأخذوه ليكون قربانا ولما عرض على الكاهن قال: لا يصلح قربانا لأن بإصبعه جرح فتركوه فانطلق مسرعا وقد نجا من شر ميتة فكان أول شيء فعله أن أطلق وزيره من سجنه وقال له : لقد كان قطع اصبعى خيرا عظيما فقد نجاني الله به من شر ميتة.
ولكن أي خير في أنى سجنتك ؟
فقال الوزير : خير والله يا ملك عظيم فلو كنت معك لأخذوني أنا قربانا للأصنام .

عبرة فى حكايه


يحكى أن:-
حدثت مجاعة بقرية
فطلب الوالي من أهل القرية طلبًا غريبًا في محاولة منه لمواجهة خطر القحط والجوع , وأخبرهم بأنه سيضع قِدرًا كبيرًا في وسط القرية .. وأن على كل رجل وامرأة أن يضع في القِدر كوبًا من اللبن بشرط أن يضع كل واحد الكوب لوحده من غير أن يشاهده أحد.
هرع الناس لتلبية طلب الوالي .. كل منهم تخفى بالليل وسكب ما في الكوب الذي يخصه.
وفي الصباح فتح الوالي القدر .. وماذا شاهد؟
شاهد القدر وقد امتلأ بالماء!!!
أين اللبن؟!
ولماذا وضع كل واحد من الرعية الماء بدلاً من اللبن؟
كل واحد من الرعية.. قال في نفسه:
” إن وضعي لكوب واحد من الماء لن يؤثر على كمية اللبن الكبيرة التي سيضعها أهل القرية ”
وكل منهم اعتمد على غيره …
وكل منهم فكر بالطريقة نفسها التي فكر بها أخوه , و ظن أنه
هو الوحيد الذي سكب ماءً بدلاً من اللبن
والنتيجة التي حدثت .. أن الجوع عم هذه القرية ومات الكثيرون منهم ولم يجدوا
ما يعينهم وقت الأزمات .

الخلاصه
لاتستصغر ابدا ما يمكنك ان تقوم به 
ولا تعتمد على الاخرين فى حل مشاكلك

الماضى

شىء جميل أن نستطيع الالتفات الى الماضى 
دون حنين
دون ندم
دون حقد

"باولو كويلو"

فلنكافح من أجل سعادتنا

فلنكافح من أجل سعادتنا 
اليوم سأعيش اليوم فقط 
أنجز ما يمكن إنجازه
أواجه مشكلات حياتى الحاليه 
الماضى قد مضى
المستقبل لم يأتى بعد
أحمل هم اليوم فقط

قواعد النجاح

هناك قاعدتان لتحقيق النجاح

القاعده الاولى 

لاتخبر أحد بكل ماتعرفه 

الحاضر


علشان تتمتع بحاضرك لازم تعمل حاجتين
1- تطرد من تفكيرك كل الافكار السلبيه المستمده من الماضى .
2-لاتشغل بالك بالمستقبل والخوف منه .
واعلم جيداً -- إنه ليس بوسعك تغير الماضى ولا التحكم فى المستقبل ، فهو فى علم الغيب .
ولكنك حتماً تستطيع التحكم فى حاضرك ، بما استفدته من دروس الماضى ،والتصرف بشكل مختلف ، مما يؤدى بك الى مستقبل افضل ، حينما يصبح المستقبل حاضراً ، واليوم يصبح ماضى .
ببساطه كده --الحياة حلوه بس نفهمها .
هناءوجدى.

السبت، 13 فبراير، 2016

الرزق

يحكى أن :-
جاء صبى يسأل موسى ان يغنيه الله 
فسأله موسى هل تريد ان يغنيك الله - فى اول 30 عام من عمرك -أم فى الـ 30 عام الاخيره
 أخذ يفكر الصبى فيما يختاره
وفى النهايه اختار ان يكون الغنى فى اول 30 عام من عمره
و دعى موسى ربه فاستجاب
واغتنى الصبى واصبح من الاثرياء
و صب الله عليه من الرزق الوفير
و صار الصبى رجلا
و كان يفتح ابواب الرزق لغيره من الناس .
و يساعدهم فى انشاء اعمالهم الخاصه
و يزوج الغير قادرين وغيره كثيرا ولم ينقطع عن عمل الخير لحظه واحده
و تمر الـ30 عاما الأولى
و تمر الأعوام .. و الحال هو الحال !!
و لم تتغير أحوال الرجل...
بل إزداد غنى على غناه
فاتجه موسى الى الله يسأله بأن الاعوام الـ 30 الأولى قد إنقضت-- ومازال غنيا بل يزداد غنى
فأجاب الله :-
وجدت عبدى يفتح ابواب رزقى لعبادى ... فأستحيت أن أقفل باب رزقى اليه.

سر الحب


قدرتك على توليد مشاعر الحب غير محدوده .
وعندما تحب تكون فى حاله انسجام تام وكامل مع الكون .
أحب كل شىءتستطيع ان تحبه .
احب كل شخص تستطيع ان تحبه.
ركز فقط على الاشياء التى تحبها .
أشعر بالحب ..
وسوف تجد أن الحب والبهجه يعودان اليك مضاعفين !!
لابد لقانون الجذب ان يرسل اليك أشياء لتحبها ... وبينما تشع حبا ...سوف يبدو وكأن الكون كله يقوم بكل شىء من أجلك ... وستجد بالقرب منك كل شىء مبهج ومفرح ...وكل شخص طيب وصالح .
هذا هو الحب فى الحقيقه .
كتاب " the secret "

وزير السعادة

كن أنت وزير السعادة لنفسك

غالبا ماتعطى الاخرين فرصه لصنع سعادتك .
وفى الغالب يخفقون فى صنعها حسب ماتريد !
لماذا ؟؟
لأنه يوجد شخص واحد فقط يمكن ان يكون مسئولا عن بهجتك وعن نعيمك .
وهو أنت !.
حتى والداك أو أطفالك أوشريك حياتك ليس منهم من يملك التحكم بسعادتك
انهم ببساطه يمتلكون الفرصه ليقاسموك سعادتك .
اما سعادتك فتكمن بداخلك أنت .{سر السعاده}
كتاب "the secret"

الاثنين، 1 فبراير، 2016

فكرة

فكرة راودتنى منذ فترة وعزمت على أن ابدء فيها هذا الشهر مع وعد منى أن تكون متاحه كل شهر اذا أعجبتكم الفكرة وهى تلخيص لاحدى الكتب الاكثر مبيعا عالميا يمكنكم ترك تعليق ايضا باسم أى كتاب ترغبون فيه فى مجال التنميه البشريه وتطوير الذات .